منتدى نفحات ربانية
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخي في الله اخيتي في الله انت غير مسجل معنا في منتديات نفحات ربانية
نرجو منك التسجيل كي تفيدنا ونفيدك
وتذكر دائما قول الله تعالي *=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*
جزاكم الله خيرا




اللهم صلي على سيدنا محمد وال سيدنا محمد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوبة.2 (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
arnad
شيخ المنتدى
شيخ المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 22/03/2011
عدد المساهمات : 8
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: التوبة.2 (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)   الثلاثاء مارس 22, 2011 10:08 am


أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد له نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور
أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد
الله ورسوله
اللهم صلَِّ على محمدٍ وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم
وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمدٍ وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم
وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد
وبعد
التوبة.2 (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)

عن سري السقطي أنه قال: من شرط التوبة أن ينبغي للتائب المنيب أنه يبدأ بمباينة أهل المعاصي ثم بنفسه التي كان يعصى الله تعالى لها ولا ينيلها إلا ما لا بد منه ثم الاعتزام على أن لا يعود في معصية أبدا ويلقى عن الناس مؤونته ويدع كل ما يضطره إلى جريرة ولا يتبع هوى ويتبع من مضى من السلف، وينبغي لأهل التوبة أن يحاسبوا نفوسهم في كل طرفة ويدعوا كل شهوة ويتركوا الفضول وهي ستة أشياء: ترك فضول الكلام، وترك فضول النظر، وترك فضول المشي، وترك فضول الطعام، والشراب، واللباس، قال: ولا يقوى على ترك الشبهات إلا من ترك الشهوات، وسئل يحي بن معاذ رحمه الله كيف يصنع التائب؟فقال: هو من عمره بين يومين، يوم مضى ويوم بقي، فيصلحهما بثلاث: أما ما مضى فبالندم والاستغفار، وأما ما بقي فبترك التخليط وأهله ولزوم المريدين ومجالسة الذاكرين والثالثة لزوم تصفية الغذاء والدأب على العمل، ومن علامة صدق التوبة رقة القلب وغزارة الدمع، وفي الخبر: جالسوا التوابين فإنهم أرق شيء أفئدة ومن التحقق بالتوبة أن يستعظم ذنوبه فإنه يقال إن الذنب كلما استعظمه العبد صغر عند الله تعالى ويقال: إن استصغار الذنب كبيرة، كما جاء في الخبر: المؤمن الذي يرى ذنبه كالجبل فوقه يخاف أن يقع عليه والمنافق الذي يرى ذنبه كذباب مر على أنفه فأطاره، وقد روينا في خبر مرسل: ليتق أحدكم أن يؤخذ عند أدنى ذنوبه في نفسه.
وقال بعضهم: الذنب الذي لا يغفر قول العبد: ليت كل شيء عملته مثل هذا فهذا كما قال بلال بن سعد: لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى من عصيت.
وقد حدثنا عن الله تعالى أنه أوحى إلى بعض أوليائه: لا تنظر إلى قلة الهدية وانظر إلى عظمة مهديها ولا تنظر إلى صغر الخطيئة وانظر إلى كبرياء من واجهته بها فإنما عظمت الذنوب من تعظيم المواجه بها وكبرت في القلوب لمشاهدة ذي الكبرياء ومخالفة أمره إليها فلم يصغر ذنب عند ذلك وكانت الصغائر عند الخائفين كبائر وهذا أحد الوجهين في قوله تعالى: (ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له) (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) الحج:30 - 32 قيل: الحرمات تعظم في قلبه فلا ينتهكها، ومن هذا قول الصحابة للتابعين: إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر كنا نعدها في عهد النبي صلى الله عليه وسلم من الموبقات ليسوا يعنون أن الكبائر التي كانت على عهد النبي صلى الله عليه وسلم صارت بعده صغائر ولكن كانوا يستعظمون الصغائر لعظمة الله تعالى في قلوبهم لعظيم نور الإيمان، ولم يكن ذلك في قلوب من بعدهم، وأوحى الله تعالى إلى بعض أوليائه: كم من ذنب رأيته منك قد أهلكت بدونه أمة من الأمم.

وقد روينا عن أبان بن إسماعيل عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم: إنه أهلك الله تعالى أمة من الأمم كانوا يعبثون بذكورهم فأما نسيانه الذنوب وذكرها فقد اختلف قول العارفين في ذلك فقال بعضهم: حقيقة التوبة أن تنصب ذنبك بين عينيك وقال آخر: حقيقة التوبة أن تنسى ذنبك، وهذا طريقان لطائفتين وحالان لأهل مقامين فأما ذكر الذنوب فطريق المريدين وحال الخائفين يستخرج منهم بتذكرها الحزن الدائم والخوف اللازم، وأما نسيان الذنوب شغلا عنها بالأذكار وما يستقبل من مزيد الأعمال فطريق العارفين وحال المحبين ووجهة هؤلاء شهادة التوحيد وهي مقام في التعريف ووجهة الأولين مشاهدة التوقيف والتحديد وهي مقام في التعريف، ففي أي المقامين أقيم عبد قام بشهادة وجهته وعمل بحكم حالته ومقام شهادة التوحيد أفضل عند العارفين من مقام مشاهدة التعريف وإن كانت هذه أوسع وأكثر إلا أنها في أصحاب اليمين وفي عموم المقربين، وشهادة التوحيد أضيق وأقل وأهلها أعلى وأفضل وهي في المقربين وخصوص العارفين وقد يعترض المريد بقصة دواد عليه السلام في تذكره ونوحه على خطيئة فإن الأنبياء لا يقاس عليهم لمجاوزتهم حدود من دونهم وقد يقلبون في أحوال المريدين ويسلك بهم سبيل المتعلمين وذلك لأجل الأمة ليكون طريقا للعالمين، وأعلم أنه لا يؤمن على ضعيف اليقين قوي النفس عند تذكر الذنوب نظر القلب إليها بشهوة أو ميل نفس معها بحلاوة فيكون ذلك سبب فتنته فيفسد من حيث صلح كما لا يؤمن على معتاد خطيئة بالنظر إلى سببها حركة النفس إليها وإن كان الأفضل الإتفاق معها ما لم يكن الإتفاق معصية لمجاهدة النفس بالصبر عنها إلا أن ذلك غرور وفيه خطر فترك الاجتماع وقطع الأسباب حينئذ أسلم وما كان أسلم للمريد فهو أفضل وفي نسيان الذنوب الذكر لما يستقبل والانكماش على ما يفوت من الوقت خوف فوت الثاني.
وقد كان بعض أهل المعرفة يكره للمريد أن يكون وسواسه الجنة أو نذكر ما فيها من النعيم واللباس والأزواج وقال: واستحب للمريد أن يكون وسواسه ذكر الله تعالى وخواطره وهممه متعلقة بالله تعالى لا سواه قال: لأن المريد حديث عهد بتوبة غير معتاد لطول الاستقامة والعصمة، فإذا تذكر نعيم الجنة لم آمن عليه لضعف قلبه أن يشتهي مثله مما يشاهد في الدنيا من اللباس والطيبات والنكاح لأن هذا عاجل وذاك آجل فتطلب نفسه مثل ما تذكرت من نعيم الآخرة معجلا في الدنيا قال: فإذا كان همه الله تعالى كان أبعد له من زينة الدنيا وشهواتها ولم يجتر العدو بتمثيل ذلك له من العاجل إلى أن يقوى يقينه وتنتقل عادته وتدوم عصمته، وقد اختلف أهل العلم أيضا في عبد ترك ذنبا وعمل في الإستقامة ونفسه تنازعه إليه وهو يجاهدها، وفي آخر: ترك الذنب وانكمش في الإصلاح فلم تكن نفسه تطالبه فلا تنازعه إلى الذنب ولم يكن على قلبه منه ثقل ولا مجاهدة، أي هذين أفضل فقال بعض علماء أهل الشام:الذي تنازعه نفسه إلى الذنب وهو يجاهدها أفضل لأن عليه منازعة وله فضل مجاهدة، ومال إلى هذا القول أحمد بن أبي الحواري وأصحاب أبي سليمان الداراني.
وقال علماء البصرة: الذي سكنت نفسه عن المنازعة بشاهد من شواهد اليقين والطمأنينة فلم يبق فيه فضل لعود ولا طلب لمعتاد أفضل، ومال إلى هذا رباح بن عمرو القيسي وهو من كبار علماء البصريين، وقال: لو فتر هذا لكان هذا أقرب إلى السلامة ولم يؤمن على الآخر الرجوع وهذا كما قال، وقد اختلف العلماء أيضا في عبدين سئل أحدهما شيئا: من بذل ماله في سبيل الله فأبت نفسه عليه وثقل عليها ذلك فجاهدها وأخرج ماله، وسئل آخر، بذل ماله فبذله مع السؤال طوعا من غير منازعة نفس ولا ثقل عليها ولا مجاهدة منه لها أيهما أفضل؟ فقال: قوم المجاهد لنفسه أفضل لأنه جتمع له الإكراه والمجاهدة فحصل له عملان، وذهب إلى هذا القول ابن عطاء وأصحابه، وقال آخرون: الذي سمحت نفسه بالبذل طوعامن غير إكراه ولا اعتراض أفضل قال: لأن مقام هذا في سخاوة النفس والتحقق بالزهد أفضل من جميع أعمال الأول من الإكراه والمجاهدة، ومن بذل ماله على ذلك ولأن الأول وإن غلب نفسه في هذه الكرة لأيا من غلبتها له في كرة ثانية أو ثالثة إذ ليس السخاء من مقامها لأنها كانت محمولة عليه وإلى هذا ذهب الجنيد رحمه الله وهو عندي كما قال اللفظ لنا.

وسئل أبو محمد سهل عن الرجل يتوب من الشيء ويتركه ثم يخطر ذلك الشيء بقلبه أو يراه أو يسمع به فيجد حلاوة فقال: الحلاوة طبع البشرية ولا بد من الطبع وليس له حيلة إلا أن يرفع قلبه إلى مولاه بالشكوى وينكره بقلبه ويلزم نفسه الإنكار ولا يفارقه ويدعو الله تعالى أن ينسيه ذكر ذلك ويشغله بغيره من ذكره وطاعته، وقال: فإن هو غفل عن الإنكار طرفة عين أخاف عليه أن لا يسلم وتعمل الحلاوة في قلبه ولكن مع وجدان الحلاوة يلزم قلبه الإنكار والحزن فإنه لا يضره، وهذا عندي هكذا لأن التوبة لا تصح مع بقاء الشهوة، ويكون العبد مرادا بالمجاهدة، وهذا حال المريدين ومحو الشهوات من القلب بدوام التولي وصف العارفين وربما تعلق بالذنب ذنوب كثيرة هي أعظم منه مثل الإصرار عليه والاغتباط به وتسويف التوبة بعده ووجد حلاوة الظفر بمثاله أو وجد الحزن والكراهة على فوته والسرور بعمله أو حمل غيره عليه إن كان ذنبا بين اثنين أو إنفاق مال لله سبحانه وتعالى فيه فهو كفر النعمة به، وقد قيل: من أنفق درهما في حرام فهو مسرف ومن ذلك أن يستصغر الذنب ويحتقره فيكون أعظم من اجتراحه أو يتهاون بستر الله تعالى عليه ويستخف بحلم الله تعالى عنه، فيكون ذلك من الإغترار والأمن أو يجهل نعمة الله تعالى عليه في ستره وإظهار ضده كما قال في الدعاء المأثور الذي يمدح الله سبحانه وتعالى به: يا من أظهر الجميل وستر على القبيح ولم يؤاخذ بالجريرة ولم يهتك الستر ويقال كل عاص تحت كنف الرحمن فإذا رفع يديه عنه انهتك ستره
ومن ذلك المجاهرة بالذنب والصول به والتظاهر وهذا من الطغيان، وفي الخبر: كل الناس معافى إلا المجاهرين يبيت أحدهم على الذنب، قد ستره الله تعالى عليه فيصبح فيكشف ستر الله تعالى ويتحدث بذنبه وربما سن العاصي بالذنب سنة أتبع عليها فتبقى سيئات ذنبه عليه ما دام يعمل به وقد قيل: طوبى لمن إذا مات ماتت ذنوبه معه ولم يؤاخذ بها بعده وطوبى لمن لم يعدد ذنبه غيره، قال بعضهم: لا تذهب فإن كان لا بد فلا تحمل غيرك على الذنب فتكسب ذنبين، وقد جعل الله تعالى هذا المعنى وصفا من أوصاف المنافقين في قوله تعالى: (المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف) التوبة67 فمن حمل أخاه على ذنب معه فقد أمر بالمنكر ونهى عن المعروف، وقال بعض السلف: ما انتهك المرء من أخيه حرمة أعظم من أن يساعده على معصيته ثم يهونها عليه وقد يعيش العبد أربعين سنة ثم يموت فتبقى ذنوبه بعده مائة سنة يعاقب عليه في قبره إذا كان قد سنها سنا وأتبع عليها إلى أن تندرس أو يموت من كان يعمل بها ثم تسقط عنه ويستريح منها، ويقال: أعظم الذنوب من ظلم من لا يعرفه ولم يره من المتقدمين مثل أن يتكلم فيمن سلف من أهل الدين وأئمة المتقين، فهذه المعاني كلها تدخل على الذنب الواحد وهي أعظم منه ومن ذلك قوله تعالى: (ونكتب ما قدموا وآثارهم) يس:12 قيل: سننهم التي عمل بها بعدهم، وفي الخبر: من سن سنة سيئة فعمل بها من بعده كان عليه مثل وزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا، وكان ابن عباس رضي الله عنهما يقول: ويل للعالم من الأتباع يزل زلة فيرجع عنها ويحتملها الناس فيذهبون بها في الآفاق، وقال بعض أهل الأدب: مثل زلة العالم مثل انكسار السفينة تغرق ويغرق الخلق معها، وفي الخبر الإسرائيلي: إن عالما كان يضل الناس بالبدع ثم أدركته توبة فرجع إلى الله تعالى وعمل في الإصلاح دهرا فأوحى الله تعالى إلى نبيهم: قل له إن ذنبك لو كان فيما بيني وبينك لغفرته لك بالغا ما بلغ ولكن كيف بمن أضللت من عبادي فأدخلتهم النار، فأما استحلال المعصية أو إحلالها للغير فليس من هذه الأبواب في شيء إنما ذلك خروج عن الملة وتبديل للشريعة وهو الكفر بالله تعالى كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم:ما آمن بالقرآن من استحل محارمه وقد سمى الله تعالى عملة السوء جهلة فقال تعالى: (أنه من عمل منكم سوءا بجهالة) الأنعام:54، وقال تعالى: (بل أنتم قوم تجهلون) النمل:55 وقال: (بل أنتم قوم مسرفون) الأعراف:81، ويقال: إن العرش يهتز ويغضب الرب تعالى لثلاثة أعمال: لقتل النفس بغير نفس، وإتيان الذكر الذكر، وركوب الأنثى الأنثى، وفي خبر: لو اغتسل اللوطي بالبحار لم يطهره إلا التوبة ولو لم يكن في يسير المعصية من الشؤم إلا حرمان الطاعة وفقد حلاوة الخدمة ومقت المولى لكان هذا من أعظم العقوبات، كما قال وهيب بن الورد وقد سئل: هل يجد العاصي حلاوة الطاعة قال: لا ولا من هم بمعصية، ولذلك سمى الله تعالى يحيى سيدا لأنه لم يهم بمعصية فصار علامة السيد بقدر سؤدد من لا يهم بالمعاصي فصار من لا يهم بالمعاصي سيدا، وفي خبر من لبس ثوب شهرة وفي بعضها: من نظر إلى عطفيه فاختال أعرض الله تعالى عنه وإن كان عنده حبيبا كيف وفي المخالفة وجود البعد والوحشة والانقطاع من المعاملة.
وروينا في خبر: إن آدم عليه السلام لما أكل من الشجرة تطايرت الحلل عن جسده وبدت عورته قال: فاستحيا التاج والإكليل من وجهه أن يرتفعا عنه فجاءه جبريل عليه السلام فأخذ التاج عن رأسه وحل ميكائيل الإكليل عن جبينه ونوديا من فوق العرش: اهبطا من جواري فإنه لا يجاورني من عصاني، فالتفت آدم إلى حواء باكيا وقال: هذا أول شؤم المعصية أخرجنا من جوار الحبيب، وروينا أن سليمان نبي الله صلى الله عليه وسلم لما عوقب على خطيئته من أجل التمثال الذي عبد في داره أربعين يوما وقيل: إن المرأة سألته أن يكون الحكم لأبيها على خصمه فقال: نعم ولم يفعل وقيل: بل أحب بقلبه أن يكون الحكم لأبيها على خصمه لمكانها فسلب ملكه أربعين يوما فهرب تائها على وجهه وكان يسأل بكفه فلا يطعم فإذا قال: أطعموني فإني سليمان بن داود شج وضرب، ولقد بلغني أنه استطعم من بيت فطرد وبزقت امرأة في وجهه، وفي رواية قال: فأخرجت إليه عجوز جرة فيها بول فصبته على رأسه إلى أن خرج له الخاتم من بطن الحوت فلبسه بعد انقضاء الأربعين وهي أيام العقوبة قال: فجاءت الطير فعكفت عليه وجاءت الجن والشياطين والوحوش فاجتمعت حوله، فلما عرفه الصيادون عقروا بين يديه واعتذروا إليه مما كانوا طردوه وشجوه فقال: لا ألومكم فيما صنعتم قبل ولا أحمدكم فيما تصنعون الآن، هذا أمر من السماء فلا بد منه ولقد بلغني أنه كان في مسيره والريح تحمله في جنوده إذ نظر إلى قميصه نظرة وكان عليه قميص جديد فكأنه أعجبه فوضعته الريح بالأرض فقال لها لم فعلت ولم آمرك قال: إنما نطيعك إذا أطعت الله تعالى.
وقد قال بعض العلماء في معنى هذا: من خاف الله تعالى خافه كل شيء، ومن خاف غير الله تعالى أخافه الله تعالى من كل شيء، فكذلك أيضا: من أطاع الله تعالى سخر له كل شيء ومن عصاه سخره لكل شيء أو سلط عليه كل شيء ولو لم يكن في الإصرار على المعصية من الشؤم إلا أن كل ما يصيب العبد يكون له عقوبة إن كان سعة عوقب بذلك ولم يأمن بها الاستدراج وإن كان ضيقا كان عقوبة له،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noor
 
 
avatar

تاريخ التسجيل : 18/03/2011
عدد المساهمات : 281
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: التوبة.2 (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)   السبت أبريل 09, 2011 2:24 am

لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم
ربي اجعلنا من التوابين فانك تحبهم يا رب العالمين

جزاك الله خيرا وزادك من فضله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nafa7at
 
 
avatar

تاريخ التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 551
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: التوبة.2 (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)   الثلاثاء أغسطس 16, 2011 10:14 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nafa7at.yoo7.com
 
التوبة.2 (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نفحات ربانية :: نفحات الاجتماعية والعامة  :: نفحات المواضيع العامة-
انتقل الى:  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نفحات وفك النحس والسحر والحسد عنك وعن اهلك ومنزلك
الأربعاء نوفمبر 11, 2015 3:33 am من طرف بسمله

» برنامج حساب الساعات الفلكية
الثلاثاء أبريل 22, 2014 10:54 am من طرف falaki

» شجرة الشهوات
الأربعاء أكتوبر 23, 2013 2:52 am من طرف المجدوب

» ما هو القرين وكيف نسيطر عليه
الأحد مارس 31, 2013 12:08 pm من طرف hamouda

» فائده لاذهاب الوساوس
الأحد مارس 31, 2013 11:36 am من طرف hamouda

» السر الكافي والعلاج الشافي من كل الموانع خلال ساعة واحدة باذن الله
الأحد مارس 31, 2013 11:25 am من طرف hamouda

» ترحيب ب sotra اهلا وسهلا بها
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:46 am من طرف nafa7at

» الدخول للمنتدى بعد الصلاه على النبي
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:44 am من طرف nafa7at

» حلوة الكوك بمربى المشمش
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:41 am من طرف nafa7at

» الدرس الخامس في اللغة الانجليزية
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:39 am من طرف nafa7at

» قصائد في حب الرسول
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:35 am من طرف nafa7at

» إلياس عليه السلام
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:34 am من طرف nafa7at

» كيف نجعل نسخة الويندوز أصلية
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:32 am من طرف nafa7at

» طريقه تركيب استايلات الفوتوشوب وكيفيه استخدامها
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:28 am من طرف nafa7at

» فــلاش تــحفــيظ..آية الكرسي بصوت الشيخ ماهر المعيقلي
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:26 am من طرف nafa7at

» رشح نفسك للاشراف
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:23 am من طرف nafa7at

» تدريبات نفسية لتفريغ الطاقة الانفعالية السلبية
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:20 am من طرف nafa7at

» ما هي الحلتيته
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:14 am من طرف nafa7at

» من وصايا البوني ( للمبتدئين )
الثلاثاء مارس 26, 2013 9:03 am من طرف nafa7at

» أثر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في السلوك و التربية
الثلاثاء مارس 26, 2013 8:56 am من طرف nafa7at

» للشيخ بويا رحمه الله وادخله فسيح جناته
الثلاثاء مارس 26, 2013 8:53 am من طرف nafa7at

» كنز يزيد من قربكم من الله سبحانه وتعالى ويعمل على صفاء أرواح
الثلاثاء مارس 26, 2013 8:47 am من طرف nafa7at

» اسرار كهيعص
الثلاثاء مارس 26, 2013 8:26 am من طرف nafa7at

» البرنامج الوقـائي من الأمراض الروحية
الأحد فبراير 10, 2013 9:41 am من طرف السياف

» لطرد وقتل جميع العوارض عنك خلال 3 ايام
الجمعة فبراير 08, 2013 12:51 pm من طرف السياف

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
زهرة البقيع - 687
 
nafa7at - 551
 
noor - 281
 
نور الليل - 117
 
ام البنين - 108
 
nood - 62
 
الاسوانية - 30
 
نورا - 17
 
حورية - 14
 
abdellatif01 - 12
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
نفحات وفك النحس والسحر والحسد عنك وعن اهلك ومنزلك
السر الكافي والعلاج الشافي من كل الموانع خلال ساعة واحدة باذن الله
محمد عليه الصلاة والسلام
لطرد وقتل جميع العوارض عنك خلال 3 ايام
للكشف على نفسك وتحديد سبب مرضك
اشعار لشيخنا الكريم
لحرق الجن , والشياطين , والتوابع , والزوابع , والمردة , والطوارق , والعفاريت وغيرهم
ما هو القرين وكيف نسيطر عليه
كيف تكون راقي متمرس
علاج فعال للقولون العصبي
المواضيع الأكثر شعبية
دروس للمبتدئين لتعليم الكمبيوتر حتى الاحتراف 3
نيل المطالب في قضاء الحوائج
ما هو القرين وكيف نسيطر عليه
كتاب تعطير الأنام في تفسير الأحلام للشيخ عبد الغني النابلسي رحمه الله تعالى باب الميم.4
نفحات وفك النحس والسحر والحسد عنك وعن اهلك ومنزلك
كيف تعرف انك ( معيون محسود أو ممسوس أو مسحور)
السر الكافي والعلاج الشافي من كل الموانع خلال ساعة واحدة باذن الله
لطرد وقتل جميع العوارض عنك خلال 3 ايام
الاستخارة بالقران الكريم
كيف تكون راقي متمرس
سحابة الكلمات الدلالية
عدد زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط نفحات ربانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى نفحات ربانية على موقع حفض الصفحات
أغسطس 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
اليوميةاليومية